دشّن الممثل البريطاني بنديكت كامبرباتش، أمس الإثنين، نجمته على رصيف الفن والشهرة في هولييود قبل أسابيع من احتفال توزيع جوائز الأوسكار الـ 94 التي سيكون أحد المنافسين عليها ضمن فئة أفضل ممثل، في 27 آذار (مارس) الحالي.
فقد تلقى بطل فيلم The Power of the Dog (إخراج جين كامبيون) أمام نجمة الشهرة الخاصة به إشادات من رئيس استديوات «مارفل»، كيفين فايغي، ومن المخرج جاي. جاي. أبرامز.

وقال كامبرباتش الذي يتولى مجدداً دور «دكتور سترينج» في الفيلم الجديد لاستديوات «مارفل» المقرر عرضه في أيار (مايو) المقبل، إنّ هذه النجمة في هوليوود «شرف كبير جداً»، مندداً في كلمته بالهجوم الروسي على أوكرانيا ودعياً إلى التعبئة لمواجهته. وأضاف: «لم نعد نستطيع البقاء في منأى. الوقت ليس للكسل في التحرك (…) يجب أن نتحرّك… ادعموا منظمات حقوق الإنسان… اضغطوا على سياسييكم، ومصارفكم، وقطاعاتكم الاقتصادية».
اشتهر كامبرباتش بفضل دور شرلوك هولمز الذي أداه في مسلسل «هيئة الإذاعة البريطانية» الذي عصرن شخصية التحري الشهير. ويتنافس النجم البالغ 45 عاماً على أوسكار أفضل ممثل مع أربعة نجوم آخرين، هم: ويل سميث، دينزل واشنطن، آندرو غارفيلد وخافيير بارديم.
علماً بأنّ فيلم الويسترن السوداوي The Power of the Dog تصدّر سباق الأوسكار بحصوله على ما مجموعه 12 ترشيحاً. وفيه، يؤدي كامبرباتش في دور راعي مواش مقموع في ولاية مونتانا خلال عشرينات القرن العشرين.